الرئيسية / أخبار ولاية قبلي / قبلي: يوم اقليمي حول الترصد المبكر وطرق مقاومة ومعالجة مرض الحمى التيفية

قبلي: يوم اقليمي حول الترصد المبكر وطرق مقاومة ومعالجة مرض الحمى التيفية

نظمت الادارة الجهوية للصحة بالتعاون مع كل من الادارة المركزية للرعاية الصحية الاساسية والمرصد الوطني للامراض الجديدة والمستجدة وادارة حفظ صحة الوسط وسلامة المحيط بوزارة الصحة، صباح يوم الاثنين بنزل أوفرا دوز،  يوم تكويني اقليمي لفائدة الاطارات والاعوان الصحيين بولايات قبلي وتوزر وقابس ومدنين وتطاوين حول الترصد المبكر لمرض الحمى التيفية وكيفية تشخيص المصابين بهذا المرض

و أوضح مدير الرعاية الصحية الاساسية بوزارة الصحة الدكتور محمد الشاوش ان اليوم الاقليمي يخص ولايات الجنوب وخاصة منها ولايات قبلي وقابس وتطاوين التي سجلت مؤخرا اعداد كبيرة من الاصابات بمرض الحمى التيفية ترمي الى تحيين مدركات الاطارات الطبية وشبه الطبية حول كيفية تقصي هذا المرض في نطاق اليقضة الصحية علاوة على تثمين المجهودات التي بذلتها الجهات الصحية بهذه الولايات لتطويق المرض مع السعي لتجاوز الاشكاليات التي اعترضتهم.

و بيّن الشاوش أن استعراض تجارب بعض الولايات في تطويق بؤر الاصابة بالحمى التيفية التي سجلت ببعض المناطق على غرار منطقة تنبيب من معتمدية قبلي الشمالية يساعد في تبادل الخبرات بين الاطارات الطبية وشبه الطبية وتطوير طرق السيطرة على هذا المرض الذي ينتقل الى البشر عبر استعمال المياه الملوثة او عن طريق استهلاك بعض المواد الغذائية وخاصة منها الخضر الملوثة.

كما أفاد أن اجمالي عدد الحالات المشتبهة والتي ظهرت عليهم اعراض الاصابة بالحمى التيفية بولايات قبلي وقابس وتطاوين يناهز 200 حالة، حيث يتم اجراء التحاليل الكافية لتشخيص العدد الفعلي للحاملين للمرض والذي من المؤمل ان لا يتجاوز 70 حالة وهو عدد لا يتجاوز المعدل الوطني للاصابة بهذا المرض، مشيرا الى ضرورة انخراط كافة الاطراف والهياكل الادارية الجهوية وجمعيات المجتمع المدني في مقاومة هذا المرض وحصره لان نجاح الجهات الصحية في السيطرة على الاصابات يتطلب مجهودات اكبر واشمل خارج المستشفيات لتطويق اسباب المرض والتعرف على مصادر العدوى التي لها صلة بالمياه والتلوث البيئي الى جانب الاسباب المتعلقة بالقطاع الفلاحي والبنية التحتية.

تصريح مدير الرعاية الصحية الاساسية بوزارة الصحة الدكتور محمد الشاوش

في تصريح مدير الرعاية الصحية الاساسية بوزارة الصحة الدكتور محمد الشاوش افاد أن اليوم الاقليمي يخص ولايات الجنوب وخاصة منها ولايات قبلي وقابس وتطاوين التي سجلت مؤخرا اعداد كبيرة من الاصابات بمرض الحمى التيفية و يهدف الى تحيين مدركات الاطارات الطبية وشبه الطبية حول كيفية تقصي هذا المرض في نطاق اليقضة الصحية علاوة على تثمين المجهودات التي بذلتها الجهات الصحية بهذه الولايات لتطويق المرض مع السعي لتجاوز الاشكاليات التي اعترضتهم.و بيّن الشاوش أن استعراض تجارب بعض الولايات في تطويق بؤر الاصابة بالحمى التيفية التي سجلت ببعض المناطق على غرار منطقة تنبيب من معتمدية قبلي الشمالية يساعد في تبادل الخبرات بين الاطارات الطبية وشبه الطبية وتطوير طرق السيطرة على هذا المرض الذي ينتقل الى البشر عبر استعمال المياه الملوثة او عن طريق استهلاك بعض المواد الغذائية وخاصة منها الخضر الملوثة.بالنسبة لإجمالي عدد الحالات المشتبهة والتي ظهرت عليهم اعراض الاصابة بالحمى التيفية بولايات قبلي وقابس وتطاوين يناهز 200 حالة، حيث يتم اجراء التحاليل الكافية لتشخيص العدد الفعلي للحاملين للمرض والذي من المؤمل ان لا يتجاوز 70 حالة وهو عدد لا يتجاوز المعدل الوطني للاصابة بهذا المرض، مشيرا الى ضرورة انخراط كافة الاطراف والهياكل الادارية الجهوية وجمعيات المجتمع المدني في مقاومة هذا المرض وحصره لان نجاح الجهات الصحية في السيطرة على الاصابات يتطلب مجهودات اكبر واشمل خارج المستشفيات لتطويق اسباب المرض والتعرف على مصادر العدوى التي لها صلة بالمياه والتلوث البيئي الى جانب الاسباب المتعلقة بالقطاع الفلاحي والبنية التحتية.

Publiée par Manarat12 fm sur Lundi 22 juin 2020

شاهد أيضاً

قبلي: حالة واحدة لا تزال حاملة لفيروس كورونا

أكد رئيس مصلحة الإعلام و البرامج الصحية بالإدارة الجهوية للصحة علي الحداد تسجيل حالة شفاء …

error: محتوى محمي